Online Shopping in Saudi Arabia for Sports & Fitness equipments, accesories, clothing and supplements.

أهلاً بك


English
كيف تتحكم في التوتر وتعتني بصحتك الجسدية
الخميس, يوليو 15, 2021

كيف تتحكم في التوتر وتعتني بصحتك الجسدية

"الصحة عبارة عن سلوكيات وعادات تمارسها لتصبح أفضل، إذا لم تكن تبذل ما بوسعك للعناية بصحتك، فلن تكون مستعدًا لمواجهة التحديات"

-جيسون ويرسلاند، مؤسس ورئيس قسم الصحة في ثيرابودي

كثيرًا ما يُقال لنا أن مفتاح التحكم في التوتر هو ممارسة الرياضة والتأمل والحصول على قسطٍ كافٍ من النوم ليلاً ... والقائمة تطول. من المهم أن نتذكر بأنه ليس هناك أسلوب واحد يناسب الجميع للتخفيف من حدة التوتر. تبدأ تهدئة العقل بالاعتناء بصحتك الجسدية... اسأل نفسك ما هي احتياجاتك لإيجاد الحل الأفضل لك.

يقول د. جيسون "إذا اعتنيت أكثر بنفسك ووصلت إلى أعماقها، فستبدأ في معرفة ما يحتاجه جسدك". إليك بعض الأشياء الأخرى التي تعلمناها عند حديثنا معه عن التوتر.

كل يوم نسمع قصة جديدة حول كيفية التحكم في التوتر. كيف تتعامل مع هذا التحدي؟

سيقول لك الكثير من الناس اشرب هذا، افعل ذلك، مارس الرياضة خمس مرات في الأسبوع... لكن كل شيء يبدأ من داخلك، حين تتوقف وتبدأ في سؤال ذاتك عن احتياجاتك، قد تكون كل هذه الاقتراحات غير ضرورية وغير فعالة أو تعمل كوسيلة مساعدة فحسب، ومن المحتمل أن تصرف انتباهك عن معرفة ما تحتاجه أكثر.

كيف ساعدتك فلسفتك حول الصحة في التحكم بالتوتر؟

ما تعلمته هو أنه عندما يكون جسدك بصحة جيدة، فإنه مستعدٌ لتحمل ضغوطات الحياة وظروفها غير المتوقعة. وإذا لم تكن في أفضل حال، فمن الصعب على جسدك أن يعمل بشكلٍ كافٍ. الوقاية هي أساس الصحة؛ فأنت تحافظ على جسدك للقيام بالأشياء التي تريدها في الحياة.

بالنسبة لي، الصحة عبارة عن سلوكيات وعادات تمارسها لتصبح أفضل، إذا لم تكن تبذل ما بوسعك للعناية بصحتك مثل القراءة، والتأمل، وتناول الغذاء الصحي، وممارسة الرياضة، فلن تكون مستعدًا لمواجهة التحديات.

بالنسبة للكثير من الناس، فإن بداية رحلة العناية بالصحة هو الجزء الأكثر صعوبة. هل لديك أي نصيحة حول كيفية البدء؟

خصص دقيقتين مرتين يوميًا وتواصل مع نفسك، فهذا أمر أساسي للتمتع بصحة جيدة.

إليك أحد أسراري أقدمها لك كنصيحة: استيقظ قبل 30 دقيقة من وقت استيقاظك المعتاد كل صباح واكتب نواياك بخصوص صحتك. بالنسبة لي، النية هي كل شيء؛ إذا لم نكن واضحين مع أنفسنا أولاً بشأن ما نريد، فلن نكون قادرين على إيجاد أفضل الحلول للعناية بأنفسنا.

ماذا يمكنك أن تخبرنا عن التوتر وعلاقته بالصحة الجسدية؟

يمارس جسدك طرقًا تكيفية لإخفاء التوتر في مناطق معينة وهذا هو السبب في أن العلاج الإيقاعي قوي جدًا. إنها طريقة يمكنك من خلالها التواصل مع جسدك لبعض الوقت لتعثر على النقاط التي ربما لم تكن تدرك بأنها تسبب التوتر. فمثلًا، الكتفين والرقبة من المناطق الشائعة التي نخزن فيها التوتر، ولكنه يمكن أن يسكن في أماكن غير متوقعة أيضًا، مثل عضلات الفخذ والساق.

من الطرق السهلة لمعرفة ما إذا كنت تعاني من التوتر دون أن تدرك ذلك هي إجراء فحص لكامل الجسد باستخدام جهاز Theragun. قم بتمرير الجهاز مرتين يوميًا ولمدة دقيقتين على جسدك بدءًا من قدميك إلى الأعلى. ثم كرر نفس الطريقة على الجانب الآخر وتوقف عند أي منطقة تشعر فيها بالألم.

هل هناك خطوات يتم تطبيقها باستخدام Theragun  للمساعدة في تخفيف التوتر؟

عندما مرورك بتجربة صعبة، تبدأ الأعراض العصبية بالظهور، مما يؤدي إلى ردات فعل مختلفة تجعل الأمور أكثر صعوبة. على العكس من ذلك، فإن الجهاز العصبي السمبثاوي هو ما يساعد الجسم على الاسترخاء.

أفضل استخدام Theragun على جانبي جسدي لمدة دقيقة واحدة لكل منهما، ثم على صدري لمدة 30 ثانية مع الملحق فائق النعومة أثناء الشهيق بعمق. تمتد الأعصاب التي تنظم الجهاز السمبثاوي والبارسمبثاوي من الحبل الشوكي، لذلك من خلال استهداف هذه المناطق، فأنت تتعامل مع كليهما لتخفيف حدة التوتر. وتوقف تعاطفك وتركز على الجهاز السمبثاوي، مما يساعدك على الاسترخاء.

لقد ذكرت الشهيق (أخذ نفس عميق) من بين الخطوات، كيف يساعد ذلك على تخفيف التوتر؟

فكر في الأطفال عندما يبكون، فهم يقومون بالتنفس بشكل متكرر. إنهم لا يفعلون ذلك عن قصد، بل هو ما يفعله الجسم لمحاولة التهدئة. لأنه عندما تتنفس، فإنك تفتح الحويصلات الهوائية - الأكياس الهوائية الصغيرة في رئتيك - مما يسمح لمزيد من الأكسجين بالدخول والوصول إلى الدماغ.

بدلاً من أخذ نفس عميق في الصدر فقط، أحب أن آخذ نفسين سريعين من خلال أنفي بتسلسل سريع، ثم زفير بطيء من خلال فمي؛ مما يتيح لي التنفس بشكل أعمق وأفضل.

والأفضل من ذلك، افعل ذلك أثناء المشي. المشي هو أمر بسيط وفعال يمكنك القيام به للتحكم في التوتر. من خلال تحريك جسدك، فأنت لا تحفز الإندورفين - مادة كيميائية طبيعية للسعادة – فحسب، بل أيضًا تمنح عقلك تصورًا بأنك تمضي قدمًا وتتجاوز مشاكلك وتضعها خلفك.

أحب أن أمارس تمرين التنفس المزدوج مرتين لمدة دقيقتين في اليوم حتى لو لم أكن أشعر بالتوتر.

من المثير للاهتمام أن تمارس تمارين التنفس يوميًا حتى لو لم تكن تشعر بالتوتر، أخبرنا عن السبب؟

بالنسبة لي، هذا هو السبب للقيام بتلك التمارين مرارًا وتكرارًا. الحصول على النتائج يتطلب الاستمرار والمثابرة، وهو من الأمور التي تسهل التواصل مع نفسي عند حاجتي لذلك؛ مثلًا عندما أشعر بالتوتر.

أعتقد أنه من المهم أن نتذكر أن النجاح في أمرٍ ما قد لا يحدث في المرة الأولى. عندما أقول إن الصحة عبارة عن سلوكيات، فأنا أتحدث عن بناء عادات إيجابية والاستمرار عليها، استثمار الوقت في نفسك حتى تتمكن من العناية بجسدك بشكل أسرع والبدء في الحصول على الإجابات التي تحتاجها للمساعدة في التحكم في التوتر بشكل أفضل.

نصائح المحترفين

إذا ما أردت التخفيف من حدة التوتر أو الحصول على لحظة صفاءٍ وسط يوم حافل بالأحداث والتحديات، فإن هذه الخطوات الروتينية هي طريقة بسيطة لمساعدتك على الشعور بالتوازن، والتواصل أكثر مع جسدك، ومع مرور الوقت، الشعور بقدرٍ أقل من التوتر.

خطوات د. جيسون لتخفيف حدة التوتر.

قم بتمرير جهاز Theragun لمدة دقيقة واحدة على جانب جسدك الأيسر، متبوعًا بدقيقة واحدة على الجانب الأيمن، ثم 30 ثانية على صدرك باستخدام ملحق Supersoft. كرر هذه الخطوات مرتين يوميًا.

تمرين د.جيسون للتنفس المزدوج.

أثناء جلوسك، استرخِ وضع يديك على ركبتيك. أغلق عينيك وخذ نفسين في تسلسل سريع من خلال أنفك، استمر لمدة ثانيتين، ثم ازفر من خلال فمك. كرر هذا التمرين مرتين/خمس مرات يوميًا.